كوريا الجنوبية تنجو من خسارة مفاجئة أمام الاردن وتتعادل بهدفين في كل شبكة

حُرم الأردن من تحقيق فوزه الأول على كوريا الجنوبية بهدف سجله يزن العرب في مرماه في الدقيقة 91، لتنتهي مباراة المجموعة الخامسة في كأس آسيا بالتعادل 2-2 على ملعب الثمامة في الدوحة.



بعد تأخره بهدف من ركلة جزاء سون هيونغ مين، دخل الأردن الوقت المحتسب بدل الضائع في الشوط الثاني متقدماً 2-1 بفضل هدف في مرماه من بارك يونغ وو وتسديدة بعيدة المدى من يزن النعيمات، لكن تم حرمان الدول العربية. انتصار مشهور عندما حولت تسديدة هوانج إن بيوم إلى داخل الشباك من قبل العرب. وبهذا التعادل رفع الفريقان رصيدهما إلى أربع نقاط من مباراتين وباتا في طريقهما للتأهل لمراحل خروج المغلوب.


ووصف مدرب كوريا الجنوبية يورغن كلينسمان النتيجة بأنها "نتيجة عادلة"، وقال للصحفيين: "لقد أخرجنا إيقاع المباراة بعد التقدم 1-0 وخسرنا المعارك على أرض الملعب أمام الأردن، مما جعل الأمور صعبة". لكن هذه هي الألعاب التي تتعلم منها الكثير. إن الذهاب إلى الدور التالي يمثل أولوية قصوى، لكنها كانت مباراة شديدة للغاية.


وبدأت كوريا الجنوبية المباراة بشكل مثالي عندما تعرض سون لعرقلة داخل منطقة الجزاء من قبل إحسان حداد في الدقيقة الرابعة. تقدم مهاجم توتنهام لتنفيذ ركلة الجزاء، وبعد تأخير لمدة خمس دقائق للتحقق من حكم الفيديو المساعد، حولها بهدوء بتسديدة قوية في الوسط وسط تصاعد صيحات الاستهجان من المشجعين الأردنيين.


تم اختبار حارس المرمى الاحتياطي لكوريا الجنوبية جو هيون-وو، الذي صعد ليحل محل الحارس الأول المصاب كيم سيونج-جيو، عدة مرات مع تعليمات واضحة للاعبي الأردن بالتسديد من مسافة بعيدة. لكن جو لم يستطع أن يفعل شيئًا حيال هدف التعادل للأردن في الدقيقة 37 عندما سدد بارك الكرة برأسه في مرماه.


واصل الأردن ممارسة الضغط وقبل نهاية الشوط الأول بقليل، سدد النعيمات كرة مباشرة في الزاوية السفلية لإسكات المشجعين الكوريين الجنوبيين. "في البداية كان التعادل مهمًا أمام كوريا الجنوبية. قال النعيمات: “إنه شعور جميل”. وعززت كوريا الجنوبية النتيجة في الشوط الثاني لكن الأمر استغرق 45 دقيقة كاملة قبل أن تتمكن أخيراً من إدراك التعادل بفضل خطأ العرب المؤسف.


وكادت كوريا الجنوبية أن تفوز بالهدف في الدقيقة التاسعة من الوقت المحتسب بدل الضائع عندما سقطت الكرة أمام هونج هيون سيوك عند القائم البعيد من ركلة ثابتة لكن تسديدة لاعب الوسط وجدت الشباك الجانبية. جولة كأس آسيا: حرم الأردن من الفوز الشهير على كوريا الجنوبية بهدف متأخر في مرماه وضع النعيمات الأردن في المقدمة لكن خطأ العرب أدى إلى انتهاء المباراة 2-2

حُرم الأردن من تحقيق فوزه الأول على كوريا الجنوبية بهدف سجله يزن العرب في مرماه في الدقيقة 91، لتنتهي مباراة المجموعة الخامسة في كأس آسيا بالتعادل 2-2 على ملعب الثمامة في الدوحة. بعد تأخره بهدف من ركلة جزاء سون هيونغ مين، دخل الأردن الوقت المحتسب بدل الضائع في الشوط الثاني متقدماً 2-1 بفضل هدف في مرماه من بارك يونغ وو وتسديدة بعيدة المدى من يزن النعيمات، لكن تم حرمان الدول العربية. انتصار مشهور عندما حولت تسديدة هوانج إن بيوم إلى داخل الشباك من قبل العرب. وبهذا التعادل رفع الفريقان رصيدهما إلى أربع نقاط من مباراتين وباتا في طريقهما للتأهل لمراحل خروج المغلوب.


ووصف مدرب كوريا الجنوبية يورغن كلينسمان النتيجة بأنها "نتيجة عادلة"، وقال للصحفيين: "لقد أخرجنا إيقاع المباراة بعد التقدم 1-0 وخسرنا المعارك على أرض الملعب أمام الأردن، مما جعل الأمور صعبة". لكن هذه هي الألعاب التي تتعلم منها الكثير. إن الذهاب إلى الدور التالي يمثل أولوية قصوى، لكنها كانت مباراة شديدة للغاية.


وبدأت كوريا الجنوبية المباراة بشكل مثالي عندما تعرض سون لعرقلة داخل منطقة الجزاء من قبل إحسان حداد في الدقيقة الرابعة. تقدم مهاجم توتنهام لتنفيذ ركلة الجزاء، وبعد تأخير لمدة خمس دقائق للتحقق من حكم الفيديو المساعد، حولها بهدوء بتسديدة قوية في الوسط وسط تصاعد صيحات الاستهجان من المشجعين الأردنيين.


تم اختبار حارس المرمى الاحتياطي لكوريا الجنوبية جو هيون-وو، الذي صعد ليحل محل الحارس الأول المصاب كيم سيونج-جيو، عدة مرات مع تعليمات واضحة للاعبي الأردن بالتسديد من مسافة بعيدة. لكن جو لم يستطع أن يفعل شيئًا حيال هدف التعادل للأردن في الدقيقة 37 عندما سدد بارك الكرة برأسه في مرماه.


واصل الأردن ممارسة الضغط وقبل نهاية الشوط الأول بقليل، سدد النعيمات كرة مباشرة في الزاوية السفلية لإسكات المشجعين الكوريين الجنوبيين. سون هيونج مين يمنح كوريا الجنوبية التقدم أمام الأردن من ركلة جزاء متقنة. سون هيونج مين يمنح كوريا الجنوبية التقدم أمام الأردن من ركلة جزاء متقنة. "في البداية كان التعادل مهمًا أمام كوريا الجنوبية. قال النعيمات: “إنه شعور جميل”.


وعززت كوريا الجنوبية النتيجة في الشوط الثاني لكن الأمر استغرق 45 دقيقة كاملة قبل أن تتمكن أخيراً من إدراك التعادل بفضل خطأ العرب المؤسف. وكادت كوريا الجنوبية أن تفوز بالهدف في الدقيقة التاسعة من الوقت المحتسب بدل الضائع عندما سقطت الكرة أمام هونج هيون سيوك عند القائم البعيد من ركلة ثابتة لكن تسديدة لاعب الوسط وجدت الشباك الجانبية.


وقال حسين عموتة مدرب منتخب الأردن: “من الطبيعي ارتكاب الأخطاء في بداية ونهاية المباراة، كوريا الجنوبية اتخذت قرارات فنية ممتازة في الهجوم”.  "لم ندخر أي جهد للحفاظ على النتيجة. في النهاية نعتقد أنها نتيجة إيجابية. الأهم هو الثقة والمعنويات العالية التي ستسمح لنا بالمضي قدمًا [في البطولة]".


وفي المباراة الأخرى بالمجموعة الخامسة في وقت لاحق يوم السبت، منحت تسديدة علي مدني، في الوقت بدل الضائع، الفوز للبحرين بفارق ضئيل 1-0 على ماليزيا لتترك جدول الترتيب في وضع دقيق. وتواجه كوريا الجنوبية ماليزيا التي لم تحقق أي فوز في الجولة الأخيرة من المباريات، حيث تمكنت الأردن من صدارة المجموعة بفوزها على البحرين.


فازت كوريا الجنوبية على البحرين 3-1 في المباراة الافتتاحية للمجموعة الخامسة لكأس آسيا يوم الاثنين، حيث أنقذ لي كانج إن لاعب باريس سان جيرمان فريقه بهدفين في الشوط الثاني على استاد جاسم بن حمد. ومع تعادل النتيجة 1-1 بعد هدفين من هوانج إن بيوم والبحريني عبد الله الحشاش، واصل لي أسلوبه بضربتين قاتلتين جعلت المشجعين الكوريين الجنوبيين في الملعب الصغير الذي يتسع لـ 15 ألف متفرج يصرخون فرحاً. شهدت المواجهة المتقطعة الكثير من الأخطاء في الشوط الأول، وعلى الرغم من عدم وجود أي ضرر في المنافسات، إلا أن كوريا الجنوبية حصلت على ثلاثة لاعبين لديهم بطاقات صفراء في النصف ساعة الأولى - بما في ذلك قلب الدفاع كيم مين جاي.


لقد رأى المشجعون الكوريون ما يكفي لبدء إطلاق صيحات الاستهجان على الحكم كلما احتفظ بأوراقه في جيبه بسبب خطأ من البحرين وأتى الضغط بثماره عندما دخل علي مادان في الكتاب لتحدي صعب. وكان مادان في قمة تألقه وكاد الجناح أن يفتتح التسجيل بعد لحظات عندما مرر الكرة إلى المرمى لكن تسديدته اتجهت نحو الزاوية العليا أخطأت المرمى بفارق ضئيل.


لكن كوريا الجنوبية تقدمت بعد ذلك من خلال تحرك سريع ومتدفق أسفل الجناح الأيسر حيث تم إرسال الكرة عرضية داخل منطقة الجزاء وسدد هوانج الكرة في الشباك وسط حشد من المدافعين البحرينيين، حيث اصطدم اثنان منهم ببعضهما البعض أثناء تتبعهما للخلف.


خرجت البحرين بقوة في الشوط الثاني وحصلت على المكافأة بعد ست دقائق عندما وجد حشاش مساحة في منطقة الجزاء وسجل في الزاوية السفلية. ومع ذلك، لم تردع كوريا الجنوبية واستعاد الفريق القادم من شرق آسيا تقدمه بعد خمس دقائق عن طريق لي، الذي أطلق الزناد من خارج منطقة الجزاء وسدد تسديدته الرائعة في الشباك.


وضاعف صانع ألعاب باريس سان جيرمان رصيده بعد فترة وجيزة عندما تلقى الكرة داخل منطقة الجزاء من هوانج، وأفلت من رقيبه ببعض الأقدام السريعة وأظهر بعض المهارة عندما سدد كرة أخرى في مرمى الحارس داخل القائم البعيد. هدفه الثاني جعله يتصدر قائمة هدافي البطولة جنبًا إلى جنب مع القطري أكرم عفيف والياباني تاكومي مينامينو. وأتيحت لقائد كوريا الجنوبية، سون هيونج مين، فرصة متأخرة للتسجيل عندما تم إطلاقه داخل منطقة الجزاء لكن تسديدته ذهبت بعيدًا بينما تم إنذار مهاجم توتنهام أيضًا للمحاكاة لاحقًا عندما حاول الحصول على ركلة جزاء.


وضع محمود المرضي الأردني يده في مقدمة المرشحين لجائزة أفضل هدف في البطولة عندما وضع فريقه في طريقه للفوز على ماليزيا 4-0. أطلق الجناح العنان لتسديدة من خارج منطقة الجزاء طارت فوق الحارس ودخلت الزاوية العليا عند القائم البعيد. وضاعف موسى التعمري النتيجة من ركلة جزاء بعد احتساب ركلة جزاء بسبب خطأ على يزن النعيمات بعد مراجعة حكم الفيديو المساعد. جعل المرضي النتيجة 3-0 عندما سجل هدفه الثاني من تمريرة حاسمة بعد تمريرة من النعيمات. وأحرز التعمري هدفه الثاني عندما سدد الكرة فوق الحارس في الدقيقة 85 ليكمل الثلاثية.


سجل العراقي مهند علي الهدف الأول عندما مرر الكرة إلى الحارس لكن مارسيلينو فردينان أدرك التعادل بعد عمل رائع من ياكوب سايوري الذي تخطى التحدي وأرسل الكرة عرضية داخل منطقة الست ياردات ليسجل هدفا سهلا. لكن العراق فجر فقاعة إندونيسيا في وقت متأخر من الوقت الإضافي قبل نهاية الشوط الأول مباشرة عندما سجل أسامة رشيد من مسافة قريبة بعد أن أنقذ الحارس الكرة. ثم فاز البديل أيمن حسين بضربة رأس في الدقيقة 75 وسدد كرة مباشرة من حافة منطقة الست ياردات ليجعل النتيجة 3-1. ويحتل العراق المركز الثاني في المجموعة الرابعة خلف اليابان الفائزة أربع مرات والتي تغلبت على فيتنام 4-2 يوم الأحد.